السبت، 27 سبتمبر، 2014

من نافذة القطار

من نافذة القطار
ترحل كل شوارعنا القديمة
بيت جدتي
شجار أصحابي على كرة صغيرة
ومعلمة حنون
ربتت على كتف
طفل  ذات مرة
ترحل  ذكرياتي الصغيرة
كعكة عيد ميلادي
وصورة  
بجوار أختي
 على كرسي صغير
بحجم سنواتي الخمس
وريقات الكتب الخضراء
"ألِس" في بلاد عجائبها
ومجلات "ماجد"
مازالت محفوظة
على رف ما
بالذاكرة
وطفل صغير أشقر
يعد حبات المطر لتعود أمه

من نافذة القطار
يتطاير العمر مثلا
دخان السجائر
في مقهى  الجامعة
وصوت عبد الحليم يغني
"ضي القناديل"
 حين كان العمر غض
والضحكات لا تعد

خلف نافذة القطار
حقول خضراء تسافر
بين  الأرض و السماء
ونسيم قريتنا . .  سر بهجتنا
 في ليلة صيفية
لم تبق نافذة القطار إلا . .
 ظلا يشبهني
ليهبط  في محطته البعيدة

وائل بسيوني

الجمعة، 19 سبتمبر، 2014

البحر

 البحر
دمعة طائر
عبر المدى
بجناحه المكسور
 البحر
يشبه حلمنا
في قلبه
بعض
الألى منثور
 البحر
موسم حبنا
ورحيلنا
وفراغنا
ومتاعنا
وبشاطئيه
نوارس
 عمرنا المهدور
 البحر
حلم خالد
رسمته
فرشاة  السماء
موج الندى
و النور
 البحر
قلب عاشق
طفل عابث
صبغ الشفاة
ببسمة وحبور

السبت، 12 يوليو، 2014

وقال صديق

وقال صديق  :
دع مشرط الجراح . .
امسك بالقلم
هذا الذي في القلب
. . عمر من ألم
القطن لن يجدي
ولا الكحول
أخرج النزف
على سفح الورق
اغمد سيف الذكريات
بين الدفاتر
ولتسترح يا صاح
ليت الذي في الغيب
يمنعه القلق
ربما يشفي الزهرة
مطر الدعاء
وربما ترقى
لملكوت السماء
بعض البلى في النفس
والموت رداء
يستر عري الحياة
بين الأدواء
ولتسترح يا صاح
سبقت يد الرحمة
أقلام المشيئة
12-7-2014

الخميس، 10 يوليو، 2014

وطن هارب

وطن هارب
. . . . . . . . . . . .
تلك السماء الزرقاء
ليست سوى طيور
تسللت من بين ثنايا الذاكرة
لتطارد وطناً هاربا
في أقصى الأرض
وطن لا يحصد أبناؤه
بالمنجل و البندقية
ويبذرهم
على شواطئ اللجوء
ومطارات الشتات
وطن لا يعصر من دمنا أنخاباً
ويقرع كأس قاتلينا
ويرقص على أشلاء الضحية
وطن يشبع الجائعين
من عدله
ولا يهادن
نجمة القتل السداسية 

الاثنين، 23 يونيو، 2014

سأبحر ذات يوم

سأبحر ذات يوم
إلى آخر قطرة في المحيط
تغسل فيها الشمس
شعورها الذهبية
نحو آخر بقعة ضوء
لا تصل إليها قلوبهم السوداء
نحو آخر نهر
لم يشرب منه
سياسي أو نخاس
نحو السماوات البعيدة
هنالك حيث طفل صغير
يأكل التفاحة
ولا يلقى في غياهب الجب

السبت، 21 يونيو، 2014

كالنهر

سيبقى يزرع الآفاق
سنابلا ذهبية 
تشبع أحلام الجائعين
مهما قذفوه بالحجارة 
سيبقى ينساب 
هادئاً كالنهر 
تلك الصخور العصية
ليست سوى ذرات ملح 
شاهدة على قسوة
الطريق

السبت، 14 يونيو، 2014